نبع العشق


العاب - برامج - افلام - اغاني - حصريات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اكبر قصة حب بين العشاق و الصداقة و الوفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
red rose
مشرف عام
مشرف عام
avatar

انثى عدد المساهمات : 125
نقاط : 305
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
الموقع : https://www.facebook.com/pages/sra-ly-alrmal/143822842316100?v=wall#!/pages/27a-ma-as23k-3/137523039604413?ref=ts

مُساهمةموضوع: اكبر قصة حب بين العشاق و الصداقة و الوفاء   2010-03-20, 19:01

دمـــــــاء الحــــــب



بسم الله الرحمن الرحيم


هذه القصه تتكلم عن حياة الشاب ربيلتو الذي يعيش مع عمه بعد وفت والديه بحادث سياره
وهو مصاب بمرض خطير في دماغه

يعيش ربيلتو في مدينة ميلانو التي يحبها كثيرا
وكما نعلم بعد وفات والديه سكن في ميلانو مع عمه الذي يحبه كثيرا ...
ألتقى ربيلتو باصدقاء كثيرون منهم
سلفير وكارلس و انطونيو
الذي كان يحبهم ويدرس معهم واحيانا يسكن معهم
لكن ربلتو احب فتاة تدرس معه في كلية الطب وكان اسمه ربكه
احبها كثيرا وهي صديقة سيلفر من عائلة ثرية جدا وكانت مخطوبة من ابن عمها مشيل
لكنها لاتحبه هي كانت تحب سلفر وتكره ربيلتو
لكن بعد ان تعرفت اليه واقيمت معه ودرسة معه احبته كثيرا وهو احبها ايظا لكنهما كانا يخفيان حبهم عن الجميع
وخصوصا سيلفر الذي تركته ربكة ..
لكن سلفر بدا يشعر بربكه ويشعر بحبها لريبلتو
لم يتحمل سلفر ان تحب ربكه احد غيره لذا فقد تشاجر مع ريبلتو وقال بانه جعل ربكه تحبه وانه خرب علاقتهم
فاصببح شجار كبير بينهما وفجئة اتت ربكه وانهت الشجار الذي بينهم وكان ربيلتو مقهورا جدا وحزين حتى انه اعتذر من سيلفر لكن سلفر لن يقبل اعتذاره واهانه امام اصدقائه ..
وبعدها قرر ربيلتو ان يسافر لان لم يبقا احد يحبه في هذه المدينة لقد فقد كل شئ
وفي الصباح سافر ربيلتو خارج ميلانو ذاهبا الى عمه .
لكن ربكا كانت حزينه ولم ترضة عن الشئ الذي فعله وبكت كثيرا وانتضرت طويلا لكنه لم ياتي حتى انه لم يتصل بها
كانت ربكه مزعوجة منه كثيرا ..

قصة ربيكا/

كان والد ربكة متزوج من امرءه قبل والدة ربكه لكنها ماتت بعد ان انجبت طفلا اسمته هنري
طبعا تزوج بوالدة ربكه وانجبا ابنه هي (ربكه) واصبح ربكه و هنري اخوان لكن ربكه لن تكن تعلم بان هنري هو من امرءه ثانية

قصة مشيل/

مشيل ابن عم ربكه يعيش معها في نفس المنزل مع والده فقط لان والديه مطلقين ومشيل لن يرى امه فقط بالمناسبات
ومشيل شخصية خبيثة يكره ربيلتو كثيرا لكنه يحب سلفر ..

قصة هنري/

كما نعلم بان والدة هنري ميتة فهو يعيش نيويورك بامريكا مع زوجة عمه والدة مشي هو يحبها لانه فقد والدته وهي تحبه لانها فقدت ابنها

قصة سلفر/

سلفر صديق ربكه شخصية هادئه لكنه كان يكره والده لانه كان يلعب الاقمار ويشرب الخمر طبعا والده يمنعه من فعل هذا لذا فهو يكرهه لكن بمرور الزمن فهم سلفر بان الشئ الذي يقوله والده هو الصحيح

سلفر لديه اخت اكبر منه بسنه اسمها انجيليا ..

قصة كارلس/

كارلس صديق سلفر وربيلتو يعيش في ميلان ويدرس الهندسة
توفي والديه في حريق عندما كان صغيرا ولديه اخ اكبر منه ب
4سنوات يعمل في مصنع خارج ميلان ولن يراه كارلس فقط في العطل...


قصة انطونيو/

صديق سلفر وربيلتو كما نعلم هو يدرس في كلية الفنون
يعيش مع والديه في ميلان ايضا ...

نكمل القصة...
..
.
.
.
اتصلت ربكه بربلتو لكن لم يرد عليها لانه كان في المستشفى لانه حالته خطرة لكن ربكا لم تعلم بهذا الشي ضنة انه لا يريد ان يتكلم معها
حزنت وبكت كثيرا لانه لم يتكلم معها كانت تضع صوره في غرفتها وتتذكره دائما وفي يوم اتصل بها طبعا كانت سعيدة جدا لكن ربيلتو لن يخبرها بانه كان مريض وكان في المستشفى....
قال لها بانه اشتاق اليها وانه سيعود باقرب وقت وهي كانت سعيدة جدا...
وبعد مرور 5اسابيع كانت تتنزه مع سلفر في احد الحدائق وكان سلفر يقول بانه نادم لانه جرح ربيلتو وهو مشتاق اليه وكان يسال ربكه ان يكون قد سامحه او لا ...

وفي نفس الوقت كان ربيلتو قد وصل الى ميلانو كان سعيد جدا
شعر بانه طائرا يطير بالسماء
حين التقى بربكه وعانقه وكانت الدموع تنزل عل خدي ربكه
وقد عانق سلفر ايظا كان سلفر نادما جدا واعتذر منه فقال ربيلتو بانه ليس غاضبا ابدا وبانه مشتاق اليهم ..
عادا الى منزلهم الذي كانوا يعيشو فيه جميع الاصدقاء
وطلبو من عم ربيلتو ان ياخذو ربيلتو ليقظو الليلة معا لكن عمه رفض فترجوه جميعا فقال ان ارتم ان اوافق عليكم ان تلبو لي طلب ..فأجاب الجميع
مستعدون
قال بان يوافق ربيلتو ان نبقا هنا دائما ففرح الجمي وذهبو الى منزلهم
سعيدون بعودة ربيلتو وبقاء ربكه الليله معهم ...

وكانت ترافق ربيلتو ابنت عمه تدى نكيتا


هي فتاة مدللة كثيرا ودلوعة الوحيدة لاهلها
ليس لديه اخوان وتدرس الطب ايظا

قضو ليلة ممتعه كثيرا فهم مرحو وغنو ورقصو ونامو
لكن سلفر ونكيتا احبا بعظهم
نكيتا لم تبين هذا الشيئ لسلفر بل عاملته وكانها تكرهه.........

عادت صداقة ربكة وسلفر وربيلتو وانطونيو وكارلس بعودة ربيلتو واستمرت الحياة بسعادة الجميع وبعد مرور 2اشهر عاد هنري من امريكا ليعيش مع والده طبعا كان منزعجا من عودته كثيرا فهو يكره كل الذين يسكنون منزل ربكة عدا والده
كانت ربكه سعيدة بعودته تخرج معه ويذهبان الى مناطق وحدائق معا اهتمت ربكا بهنري كثيرا لكن لا يريدها معه وفي يوم ذهب هنري الى غابه بعيدة جدا وكان يبكي وحزين لحقت به ربكه لتعرف سبب حزنه لكنه تشاجر معها وطردها لكنها لم تستجيب اليه بل لحقت به واصرت ان تعرف ما الذي يجعله يكرهها لهذه الدرجة
فاخبرها بالحقيقة اخبرها بانه ليس اخيها. طبعا كانت صدمة كبيرة في حياتها .قالت له بانها تحبه وهي تبقا شقيقته وعانقته وكانت الدموع تملا عيناها
اخذته وعادت الى المنزل وذهبت الى والدها وكانت منزعجة وتبكي وقالت لوالده /لم خبيت عني لم تخبرني بان هنري ليس اخي
قد تفاجئ والدها كثيرا فروت له عن الذي حدث معهم ولم اضطر هنري ليتكلم عن هذا الشي
تصالحه هنري وربكه وكانت تحدث هنري عن ربيلتو كثيرا احب هنري ان يتعرف اليه فوعدته بذلك
وفي اليوم الثاني ذهبت ربكه الى ربيلتو لتحدثه عن اخيها هنري فطلب ان يتعرف اليه وبعد مرور ايام
جمعت ربكة بك اصدقائها وصديقاتها لتعرفهم بهنري في منزل سلفر منزل الاصدقاء...
وعندما ألتقيا هنري وربيلتو تفاجئ الاثنان لانهم كانوا اصدقاء ولكن الزمن فرقهم وربكة صدمت ايظا ..
عادت صداقة هنري وريبلتو من جديد وكانوا سعيدين جدا لان صداقتهم كانت قويه جدا ...

ولكن كما نعلم بان ربكه كانت مخطوبه من مشيل لذا فقرر عمها ان يتزوجوا في اليوم القادم

حزن ربيلتو وربكه كثيرا ولن يكن بوسع ربيلتو شئ ولم يستطيع ان يوقف زواجهم
فعاد الى منزل عمه حزين حتى انه لم يتناول العشاء
وذهب الى غرفته وهو يتذكر ربكه ويتذكر صداقتهم وعلاقتهم وكانت الدموع تملئ عيناه ...
كان عمه يبحث عنه ويناديه فلم يجده في المنزل فلم فتح غرفة ريبلتو وجده ساقطا على الارض وكانت الدماء تنزل من يده اليمنه وهو فاقدا الوعي
فأخذه عمه الى الطبيب بسرعه وقاله الطبيب بان حالته خطره جدا ويمكن ان يموت وعليه ان يعمل عمليه في صدره او انه خلال 3ساعات يموت

طبعا عمه وافق على ان يفعلوا العمليه لانه كان يحبه كثيرا
لكنه كان خائفا عليه كثيرا...

علمت ربكه بما جرى لربيلتو وكانت تبكي وذهبت اليه وكان والدها ومشيل وامها يرافقونها اليه
وبقيت في المستشفى حتى الصباح ولم تغفي عينها ابدا
وفي الصباح
نجحت العملية وقد قتال الطبيب انه معجزة كبيره لانه عاش فهذه اول مره في حياتي افعل عملية لنفس المرض ويشفه منه
طبعا فرح الجميع بهذا الخبر ولكن الطبيب قال بانه سيبقيه في المستشفى اليوم وغدا يخرجه .
لم تتزوج ربكه من مشيل بعد الذي حدث لانه قال ناجلها افضل
تحدث عم ربيلتو اللى والد ربكه وطلب منه ان تتزوج ربكه من ربيلتو لانها تحبه
وهو يحبها ايظا
لم يستطيع والدها رفض ذلك لانه يحب ربكه ويريد سعادتها
وهي كانت سعيده جدا عندما سمعت هذا الخبر ..

وفي الصباح عندما خرج ربيلتو من المستشفى ذهب الى ربكه في منزلها وكان سعيدا جدا لانها لم تتزوج من مشيل
.
حضر عمه لربيلتو مفاجئة كبيرا في منزله واقام حفلا كبيرا بمناسبة شفائه و خطوبيته من ربكه وكانت مفاجئة جميلة جدا لم يكن يتوقعها ربيلتو حتى ان ربكه بقيت معه في منزل عمه3 ايام وبعدها ذهبوا الى منزلهم مع سلفر وباقبي الاصدقاء
فستمتعو كثيرا سبحو وخرجو الى الحدائق و تنزه وفعلو كل الذي كانو يحلمون به
وذهبو الى مطعا مع عم ربيلتو ووالد ربكه فرقص ربيلتو وربكه
والتقطو الصور وكتبو الذكريات وصعدو الدراجات النارية وذهب الى الالعاب
وبعدها عادو الى منازلهم
لكن نكيتا لم تكن تريد البقاء في ميلانو
بل تريد الذهاب الى نيويورك
وربيلتو يريد البقاء هو وعمه والد نكيتا
فذهبت بمفردها الى هناك لكنها وجدت كل شي متغير هناك حتى حبيبها تاركها
فعادت الى ميلان وذهبت الى سلفر وقويت علاقتهم اكثر

**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/**/
((سلفر يحب نكيتا كثيرا لكنها تبدوا كالطفلة في تصرفاتها ويزعجها اي شئ

حتى انها كانت في كل يوم تتشاجر مع ربيلتوا وتهينه بمرضه
وفي ليلى من الليالي تشاجرت نكيتا مع ريبلتوا شجارا كبيرا حتى انها ضربته واهانته
طبعا ريبلتوا لن يتحملها ..
فبدأ بالصراخ عليها وخرج منزعجا ومقهورا منها لحقت به ربيكا وعمه لكنه لم يستجيب لاحد
منهم وخرج مسرعا ..كانت الساعة تمام 2 والنصف ليلا
ذهب الى مطعم وبدؤ بشرب الجعة
شرب كثيرا حتا الزبائن الذين كانوا في المطعم منعوه لكنه لم يستجيب لهم مع انا الطبيب كان
يمنعه من الشرب..
طان يسير في الشارع ويشرب الجعة كامتسول في الليل يتذكر والديه ويبكي
في حين كانوا ربكا وعمه وسلفر يبحثون عنه حتى نكيتا كانت تبكي عليه
معا انها سبب الذي يحدث له ...
وفي الساعة4 وجدته ربكا مغما عليه في الشارع امام منزل والديه والجعه في يديه
بكيت عليه كثيرا ونقلوه الى المشفى وكانت حالته خطيرة جدا حتا مرحلة الموت..
لانه اصيب بتسمم وكانت يده تنزف الدم ثانيتا ..
وربكا تبكي وتنتضر عنه خبر حتا الصباح وهي صاحية والدموع تملأ عينيها...
في الصباح كان ربيلتو جيدا ((فاق من الغيبوبة))..
لكنه كان خجلانا من عمه بسبب تصرفه في ليلة امس وشرب الجعة
حتا انه لم يكن يريد ان يلاقيه ..

خرج من المشفى وذهب الى منزل والديه ..

وتبهعه عمه الى هناك وطلب منه العوده وقال له بأنه يحبه ويخاف عليه ولايمكن ان ينزعج منه ابدا
.....
فرجع معه الى المنزل وعندما دخل المنزل تذكر الشجار الذي حدث بينه وبين نكيتا
وبعدها اتت اليه نكيتا وطلبت منه ان يسامحها واعترفت له بانها غلطانتا في حقه ..
وبالطبع سامحها ...
ورجع كل شئ طبيعي كما كان ..
لكن الطبيب طلب مراجعته لأجل التحقق من صحت ربيلتو jr102jr102
وبعد اسبوع ذهب الى الطبيب فقال بان صحته جيدة لكنه لايمكن ان يكون اب بسبب مرضه
فحزن ربيلتو لهذا الامر كثيرا وبكا لان ربكا كانت دائما تحلم بان يكون لها اطفال...
فقرر ربيلتو ان يتركها وينهي خطوبتهم بدون ان يخبرها سبب ذلك ..
بالطب صدمت ربكا صدمة كبيرة بالذي قاه لها ربيلتوا وبكت ومرضت ولم تكن ترضى
حتا بأن تأكل ....
وغضبت من ربيلتوا كثيرا وبقيا الاثنين في عذابهم وموعهم الساهرة....
وبع اسبوع ذهب ربيلتوا الى الطبيب ليفعل فوحوصات فضهرت نتائج مختلفة
وتبين بأن ربيلتوا سليم ويمكنه ان يكون اب ...
ومن شدة فرحه ذهب مسرعا الى منزل ربكا لكنها رفضت مقابلته اكثر من مرة
كتب لها رسائل وهي مزقتها بدون ان تقرئها ....
وفي يوم دخل ربيلتو اليها رغما عن ارادته واخبرها الحقيقة ..
صدمة وكانت تبكي وعانقت ربيلتوا وألبسها الخاتم في اصبعها وهي ايضا البسته اياه ..
♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️
قرر عم ربيلتو ان يخرج جميع الاصدقاء في نزها شبابية ورتبها لهم الى الشاطئ
ذهب فيها ربيلتوا وربكا ونكيتا وسلفر ...
مرحوا كثيرا وستمتعوا في نزهتهم وذهبوا في اليخت في الماء لكن ربكا شعرت بدوار شديد في رأسها لكنها لم تهتم له وعند عودتهم بدء الدوار يزيد اكثر وشعرت بنخستا في دماغها لكنها لم تخبر احدا ...
وفي الليل كانت تسير هي وربيلتوا تحت المطر واحد يمسك يد الاخر وصدف بنفس اللحظة نزيف
في يد كل منهما حتا اصبح الدم بشكل قلب حب ♥️
والمطر ينزل فوقهم ...
معنا هذا بان ربكا كانت مصيبا بالمرض نفسه الذي يصيب ربلتو دون ان تعلم...
حزن عليها ربيلتوا لانه شعر بئالام هذا المرض لكنها كانت مصدومة كيف حدث هذا الشي الغريب
ونزفت يديهما في نفس اللحظة ...
ذهبا الاثنين الى المشفى سويا وفي غرفة واحدة لكنهم كانو سعداء لانهم مع بعضهم ...

♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️
يا عالم بكرة يا حبيبى مخبيلنا ايه
يا خوفى بكرة يا حبيبى مشوفكش فيه
ايامنا بجد بخاف منها مهما بتوعدنا بخونها
وبخاف تنسى اللى بتوعد بيه
يا عالم بكرة يا حبيبى مخبيلنا ايه
يا خوفى بكرة يا حبيبى مشوفكش فيه
دى الليله اللى بقلك فيها خايفه مقبلكش انا بعديها
والدنيا دى ايه ناويلنا عليه
يا نعيش مع بعض حبيبى يا نموت احنا الاتنين
اوعدنى نكون ♥️يا حبيبى مع بعضنا فى الحالتيين
دى الحاجه اللى تضيع دولقت نلقيها ازاى بعدين
يا نعيش مع بعض حبيبى يا نموت احنا الاتنين
اوعدنى نكون يا ♥️حبيبى مع بعضنا فى الحالتيين...
قدامنا الاحلام شايفنها ومعشنهاش
قربنا انا وانت كتير منها ومطلنهاش
نهرب على♥️ فين من ايامنا ♥️دايما خايفين على احلامنا
لا تضيع وانا وانت منلحقهاش
قدامنا الاحلام شايفنها♥️ ومعشنهاش
قربنا انا وانت كتير منها ومطلنهاش
نهرب على فين من ايامنا دايما خايفين على احلامنا
لا تضيع وانا وانت منلحقهاش
يا نعيش مع بعض حبيبى يا نموت احنا الاتنين
اوعدنى نكون يا حبيبى مع بعضنا فى الحالتيين
دى الحاجه اللى تضيع دولقت نلقيها ازاى بعدين........
♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️
خرجوا من المشفى وذهبا الى منزل نكيتا بعد ان اصبحوا بصحة جيدة .....
كانت ربكا تحب العزف على الكيتار كثير


احضر لها ربيلتوا كيتارا رائعا مع باقة من الورد
وضعها في منزل ربكا ....
وبعد اسبوع شعر ربلتوا بان الموت قريب منه
وفي ليلة من الليالي فاق ربلتوا من النوم في الساعة 2 ليلا
كان قذ رأى حلما غريبا وربكا ايضا رئت نفس الحلم
بقي ربلتوا صاحيا حتى الساعة الخامسة كان يكتب الرسائل الى كل من يحب
ربكا وسلفر و نكتا و هنري وكل اصدقائه وفي الصباح كانت
ربكا تحمل الزهور لتعطيها لربلتوا حين يصحا من النوم وعندما فتحت باب غرفته
رئته يتألم ووقع على الارض
فسقطت الزهور من يديها وركضت اليه وسرخت بصوت عالي حتى اتا عمه ونقلوه الى المشفى...
وكانت حالته خطيرة جدا بين الحياة والموت ...
كانت حالته تلزم عملية لكن من سابع المستحيلات ان ينجو منها واذا لم يعملها نهايته الموت ايضا ...
كان عمه مجبرا على توقيع تل الاوراق لاجراء العملية لانه لم يتحمل منظره وهو يموت امام عينيه..
طالة العملية يوما كاملا وفي المساء
مــــــــــــــــــات.....

عندما علمت ربكا بالامر اغمه عليها وكانت في حالة حزن شديد لاتعرف ماذا تفعل خرج في نصف الليل راكضا نحو منزل ربلتوا تتذكر كل لحظة تعيشعا معه وعينيها لم تتوقف عن البكاء....
وفي الصباح عادت الى المنزل دخلت غرفتها وجدت رسالتا مع باقت الورد والكيتار ...

وبعد اسابيع ماتت ربكا ..
طبعا نكتا وسلفر تزوجا وأنجبا طفلا اسمياه ربلتوا وهنري واخت سلفر تزوجا وانجبا طفلة اسمياها ربكا..
وطبعا ربكا وربلتوا يحبان بعضهم ايظا ومصابين بذلك المرض ....♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/pages/sra-ly-alrmal/143822842316100?v=wa
 
اكبر قصة حب بين العشاق و الصداقة و الوفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبع العشق  :: ~*¤ô§ô¤*~ الاقــســام الادبــيــه و الــشــعــرية ~*¤ô§ô¤*~ :: گـآنْ يــآمـَـگــآنْ ..~-
انتقل الى: