نبع العشق


العاب - برامج - افلام - اغاني - حصريات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تجارة الخيل العربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
c.ronaldo
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر الابراج : الثور

عدد المساهمات : 411
نقاط : 1129
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
العمر : 22
الموقع : بيت صفافا

مُساهمةموضوع: تجارة الخيل العربية   2009-06-02, 21:04

لقد ركزنا في اكثر من موقع من هذا البحث على اللبان كاهم ثروة طبيعية لظفار ودوره في التجارة العالمية ،
وما لعبه في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية في عموم شبه الجزيرة العربية بشكل عام ، وفي ظفار بشكل خاص .
ولأن اللبان كسلعة تجارية معرضة مع مرور الوقت وتقلبات السوق التجارية لهزات شأنه في ذلك شأن أي سلعة تجارية مماثلة لذلك يبدو ان الظفاريين قد تنبهوا مبكراً الى التفكير في البدائل وعدم الاعتماد على سلعة واحدة بشكل مطلق قد تصبح في يوم من الايام تجارة بائرة .
ولان التفكير في تجارة دولية تسوق في ما وراء البحار وتعتمد على وسائل النقل الحديثة والسريعة فقد جاءت فكرة تربية الخيول كتجارة بديلة فكرة مناسبة ،



لذا فقد شرع الظفاريون في تربية الخيل ومع الوقت ولان البلاد كانت خصبة وكثيرة الاعشاب بسبب الامطار الموسمية ( فصل الخريف ) فقد راجت تجارة الخيل وأصبحت ثروة هامة وأساسية في اقتصاد البلاد ،
وكانت تصدر من( ميناء مرباط ).

ويقول محمد بن هاشم في كتابه حضرموت تاريخ الدولة الكثيرية ص 17 .
( سميت مرباط مرباطاً لكثرة ما يربط بها من الخيل وكانت متجراً للخيول العربية مع الهند والسند .
وكان يباع الفرس فيها بمائتين أو ثلاثمائة ريال فضة ( ماري تريزا ) كما قام البروفيسور سارجنت بدراسة نص يقول ( بان ظفار كانت مركزاً لتجارة الخيول ومن بلاد الهند والسند تاتي الاساطيل الموسمية سنوياً لشراء الخيول ) .



لقد نشطت هذه التجارة واصبحت ظفار سوقاً عاماً يرد إليه أهل المواسم التجارية من بلاد السند والهند واليمن ،
وكذا تاتيها القوافل من حضرموت والبلاد العربية المجاورة لتروج بها البضائع والامتعة وتعود محملة بحاجتها من هذا السوق النشط إلا ان تجارة الخيل واللبان وزيت السردين ( الصيفة ) منعت في اواسط القرن السادس عشر الميلادي وبالتحديد في الفترة الواقعة بين 1516 – 1569 م ) ،
ولاسباب لم يعرف عنها شئ بعد وبالرغم من الافراج عن اللبان وزيت السردين ،
إلا ان الحظر على تجارة الخيل بقي سارياً مما ادى إلى انهيار هذه التجارة التي كانت تعود على البلاد بالفائدة ،
وبهذا وجهت ضربة قاصمة لظفار .



وكانت خسارتها فادحة ، إذ ان المشاريع الزراعية التي كانت تعتمد على الناتج عن تجارة الخيل أصيبت بالخراب عندما توقفت هذه التجارة وضعف النشاط التجاري البحري .

يقول باولو . أم . كوستا في كتابة ( دراسة لمدينة ظفار ) لقد ادى إندثار النشاط البحري التجاري في ظفار إلى تغيير جذري في اقتصاديات الاقليم ،
حيث سرعان ما تبدل الحال ولم يتعد الاقتصاد سوى ذلك الذي يعتمد على الزراعة وتربية الحيوانات وصيد الأسماك على نطاق ضيق0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تجارة الخيل العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبع العشق  :: ~*¤ô§ô¤*~ الاقــســام التــرفــيــهــيــة ~*¤ô§ô¤*~ :: عاشقـ عالم الحيوانات والحياة البرية-
انتقل الى: